أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار المحمدية » لا يفلح الساحر حيث أتى…..شاطئ الصابليط يلفظ حقيبة مملوءة بلوازم السحر والشعوذة
CollageMaker_20200626_211422389

لا يفلح الساحر حيث أتى…..شاطئ الصابليط يلفظ حقيبة مملوءة بلوازم السحر والشعوذة

لا يفلح الساحر حيث أتى…..شاطئ الصابليط يلفظ حقيبة مملوءة بلوازم السحر والشعوذة.

صباح اليوم الجمعة 26 يونيو 2020، على الساعة العاشرة صباحا، شاطئ الصابليط بمدينة المحمدية يلقي بحقيبة يد مليئة بأغراض الهدف منها أعمال السحر والشعوذة، بحيث تحتوي على صورة لشاب وشابة في حفل زواجهما، شعر “مشاگة” ، شموع ملونة، طلاسم مكتوبة بأحرف مقطعة وأرقام مجدولة، ولوازم أخرى أتلفت بمياه البحر.

بشاعت المنظر تهتز لها الأنفس وتقشعر لها الأبدان، لعلنة الله على أصحاب هذه الأفعال الشنيعة الشيطانية الذين تسول لهم أنفسهم بأذية غيرهم بهذه الطريقة أو بطريقة أخرى، كالتفرقة بين الأزواج، الفتنة بين اثنين، الحقد على الجيران والاخوه أو غيرة النساء بعضها من بعض، والتي تكون سببا في ظهور أعراض نفسية و أمراض عضوية لشخص المستهدف.

هذه الظاهرة لا تقتصر على بلدنا فقد بل هي  عالمية ولها جذور تارخية تشمل جميع الديانات والتي تستند على استحضار مايسمى بالقوى الشريرة أو قوى الظلام يسعون من خلالها السحرة لممارسة الأذى على أناس آخرين و إنزال الدمار  أو تحقيق مكاسب شخصية.

فهؤلاء قد جمعوا بين السحر وبين الشعوذة والكهانة والعرافة وبين الشرك الأكبر، والإستعانة والإستغاثة بغير الله، لهذا فهم يعتبرون من أخبث الناس على الإطلاق، يحسبون أنفسهم مفلحون بأعمالهم لكن الله أكبر منهم ومن أعمالهم، لقوله تعالى : “فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ” صدق الله العظيم.

عن ملكية بريس

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *